بعد مفاوضات طويلة .. الإتحاد الأوروبي يقرر إلغاء رسوم التجوال بين دوله الأعضاء

أجمع البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي وممثلي المفوضية الأوروبية ،  اليوم الأربعاء ، على تنفيذ صفقة تم وصفها بالتاريخية ، والتي تتضمن  إعفاء  المواطنين الأوروبيين من مستخدمي الهواتف الذكية من كافة رسوم التجوال التي تقوم شركات الإتصالات بخصمها أثناء  التجوال وتنقل المواطنين بين 28 دولة من دول الإتحاد الأوروبي .

وقد انتهت المفاوضات التي بدأت منذ عامين الى انه سيتم  بالفعل تنفيذ قرار إسقاط رسوم التجوال  ابتداءاً من يوم 15 يونيو هذا العام .

ويُذكر أن هذه الصفقة كانت محل مناقشة وأحدى الأهداف المرجو تنفيذها على طاولة الإتحاد الأوروبي منذ فترة طويلة بدأت في 27 أكتوبر عام 2015 ، وذلك بعد مطالبة مواطني دول الإتحاد الأوروبي بإلغاء هذه الرسوم التي تكلفهم الكثير ، و يذكر أن أصحاب شركات الإتصالات قد أعربوا عن قلقهم ورفضهم لمثل هذا القرار .

جاء هذا بعد أن اقترحت المفوضية الأوروبية سابقاً قرار إلغاء الرسوم المفروضه من قِبل الشركات على خدمة التجوال خلال السفر بين دول الإتحاد الأوروبي ، ولمدة قدرها 90 يوماً فقط ، و هو القرار الذي أثار جدلاً واسعاً بين الأوروبيين . وفي شهر ابريل من عام 2016 اتفق الإتحاد الأوروبي على وضع حد أقصى للزيادة على كل دقيقة خلال المكالمات الصوتية ب0.05 يورو،  و0.02 على الرسائل النصية، و0.05 على الميجا بايت أثناء تصفح الإنترنت ، لوضع حد أمام الزيادات التي تفرضها شركات الإتصالات على المواطنين.

والجدير بالذكر أن شركات الإتصال داخل دول أوروبا  كانت تفرض سنتات على الدقائق والرسائل النصية التي يتم إجرائها خارج الدولة الأصلية الموقع بها عقد الخدمة حتى و إن كانت هذه الدول داخل حدود الإتحاد الأوروبي ،  وهو الإجراء الذي اعتبره  أكثر من 500 مليون من الأوروبيين سرقة علنية منهم  .